- الإهدائات >> محمد عبدالعزيز الي اشكانية : اللهم بارك لنا في رجب و شعبان و بلغنا رمضان ابوجلال الي يونس محمد عبد الكريم : الاخ يونس محمد عبد الكريم مطلوب حضورك في كرسي الضيافه فورا ابوجلال الي الى الاخ احمد سيد نصر : الى الاخ احمد سيد نصر حضورك فورا لكرسي الضيافة في المنتدى ابوجلال الي الى ابونصر الدين : الى الاخ عبد المحسن ارجو حضورك الى كرسي الضيافة فورا ابوجلال الي الاستاذ مهدي حسين : الي الاستاذ مهدي حسين طاهر نرجو حضورك لكرسي الضيافة فوراً ابوجلال الي الابن محمد مسكن : الابن محمد مسكن مطلوب حضورك فورا الى كرسي الضيافة ابوجلال الي المهندس عبدون ضرار : الى المهندس عبدون ضرار مطلوب حضورك في كرسي الضيافة فورا ابوجلال الي عبد الاله حمد علي : المهندس عبد الاله حمد مطلوب حضورك لكرسي الضيافة فورا

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 24 12311 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 239



  1. رقم #1
     افتراضي  العنوان : ديوان أمير الشعراء - أحمد شوقي
    بتاريخ : 07-17-2012 الساعة : 04:15 PM

    اشكاني ذهبي

    الصورة الرمزية حيدر شريف

    رقم العضوية : 484
    الانتساب : Mar 2009
    المشاركات : 2,431
    بمعدل : 1.17 يوميا
    حيدر شريف غير متواجد حالياً


    إرسال رسالة عبر MSN إلى حيدر شريف

    آل زغلولَ، حَسْبُكم من عزاءٍ

    آل زغلولَ، حَسْبُكم من عزاءٍ
    سُنَّة ُ الموتِ في النَّبِيِّ وآلِه
    في خلالِ الخطوبِ ما راع إلا
    أنها دون صبركم وجماله
    حمل الرزءَ عنكمُ في سعيدٍ
    قد دهاه من فقده ما دهاكم
    وبكى ما يكيتم من خلاله
    فكما كان ذخركم ومناكم
    كان من ذخره ومن آماله
    ليت من فكَّ أسركم لم يكله
    للمنايا تمدُّه في اعتقاله
    حجبتْ من ربيعه ما رجوتم
    وطوَتْ رحلة العُلا من هلاله
    آنستْ صحة ً فمرت عليها
    وتخطَّتْ شبابه لم تباله
    إنما مِنْ كِتابِه يُتَوَفَّى المرءُ
    لا من شبابه واكتهاله
    لست تدري الحِمامُ بالغاب هل
    حامَ على اللَّيْثِ، أَم على أَشباله
    يا سعيدُ اتَّئِدْ، ورِفْقاً بشيخٍ
    والهٍ من لواعج الثكل واله
    ما كفاه نوائب الحقِّ حتى
    زِدْتَ في هَمِّه وفي إشغاله
    فَجأَ الدهرُ، فاقتضبْتُ القوافي
    من فجاءاته وخطفِ ارتجاله
    قمْ فشاهدْ لو استطعتَ قياماً
    حَسرَة الشعرِ، والْتِياعَ خياله
    كان لي منك في المجامع راوٍ
    عجَزَ ابنُ الحسين عن أَمثاله
    فطنٌ للصَّحاح من لؤلؤ القولِ،
    وأدرى بهنّ منْ لآله
    لم يَكُنْ في غُلُوِّهِ ضيق الصَّد
    رِ، ولا كان عاجزاً في اعتداله
    لا يُعادي، ويُتَّقى أَن يُعادَى
    ويُخلِّي سبيلَ منْ لم يُواله
    فامْضِ في ذمة ِ الشبابِ نقيّاً
    طاهراً ما ثَنيت من أَذياله
    إنّ للعصر والحياة ِ لَلُؤماً
    لستَ مِنْ أَهلِه ولا مِنْ مَجاله
    صانكَ اللهُ من فسادِ زمانٍ
    دَنَّسَ اللؤمُ مِن ثيابِ رِجاله
    سيقولون: ما رثاه على الفضــل،
    ولكنْ رَثاه زُلفَى لخاله
    أيهم منْ أتى برأس كليبٍ
    أَو شَفَى القُطْرَ من عَياءِ احتلاله؟
    ليس بيني وبين خالِكَ إلا
    أنني ما حييتُ في إجلاله
    أَتمنَّى لمصرَ أَن يَجرِيَ الخيرُ
    لها مِنْ يَمينِه وشِماله
    لسْتُ أَرجوه كالرجال لصَيْدٍ
    من حرامِ انتخابهم أو حلاله
    كيف أرجو يا أبا سعيدٍ لشيءٍ
    كان يُقْضَى بكُفره وضلاله؟!
    هو أَهلٌ لأَنْ يرُدَّ لقومي
    أَمْرَهم في حقيقة استقلاله
    وأنا المرءُ لم أرَ الحقَّ إلا
    كنتُ من حزبه ومن عمَّاله
    ربَّ حرٍّ صنعتُ فيه ثناءً
    عجزَ الناحتون عن تمثاله



    توقيـــع : حيدر شريف
    انا الذي سمتني امي حيدرة ...
    كليث غابات كريه المنظرة ...
    أكيلكم بالسيف كيل
    السندرة ..

     





  2. رقم #2
     افتراضي  العنوان : رد: ديوان أمير الشعراء - أحمد شوقي
    كاتب الموضوع : حيدر شريف
    بتاريخ : 07-17-2012 الساعة : 04:23 PM

    اشكاني ذهبي

    الصورة الرمزية حيدر شريف

    رقم العضوية : 484
    الانتساب : Mar 2009
    المشاركات : 2,431
    بمعدل : 1.17 يوميا
    حيدر شريف غير متواجد حالياً


    إرسال رسالة عبر MSN إلى حيدر شريف

    أبو الحصينِ جالَ في السفينهْ

    أبو الحصينِ جالَ في السفينهْ
    فعرفَ السمينَ والسمينه
    يقولُ: إنّ حاله استحالا
    وإنّ ما كان قديماً زالا
    لكونِ ما حلَّ من المصائبِ
    من غضبِ اللهِ على الثعالبِ
    ويغلظُ الأيمانَ للديوكِ
    لِما عَسَى يَبقى من الشكوك
    بأَنهمْ إن نَزَلوا في الأَرضِ
    يَرَوْنَ منه كلَّ شيءٍ يُرْضِي
    قيل: فلمّا تركوا السفينه
    مشى مع السمينِ والسمينه
    حتى إذا نصفوا الطريقا
    لم يبقِ منهمْ حولهُ رفيقا
    وقال: إذْ قالوا عَديمُ الدِّينِ
    لا عَجَبٌ إن حَنَثَتْ يَميني
    فإنما نحن بَني الدَّهاءِ
    نَعْمَلُ في الشِّدّة ِ للرَّخاءِ
    ومَنْ تخاف أَن يَبيعَ دينَهْ
    تَكفيكَ منه صُحْبَة ُ السفينه


    توقيـــع : حيدر شريف
    انا الذي سمتني امي حيدرة ...
    كليث غابات كريه المنظرة ...
    أكيلكم بالسيف كيل
    السندرة ..

     





  3. رقم #3
     افتراضي  العنوان : رد: ديوان أمير الشعراء - أحمد شوقي
    كاتب الموضوع : حيدر شريف
    بتاريخ : 07-17-2012 الساعة : 04:27 PM

    اشكاني ذهبي

    الصورة الرمزية حيدر شريف

    رقم العضوية : 484
    الانتساب : Mar 2009
    المشاركات : 2,431
    بمعدل : 1.17 يوميا
    حيدر شريف غير متواجد حالياً


    إرسال رسالة عبر MSN إلى حيدر شريف

    أحقُّ أنهم دفنوا عليَّا

    أحقُّ أنهم دفنوا عليَّا
    وحطُّوا في الثرى المرءَ الزكيّا؟
    فما تركوا من الأَخلاق سَمْحاً
    على وجه التراب، ولا رضيَّا؟
    مضوا بالضاحك الماضي وألقوا
    إلى الحُفَر الخَفيفَ السَّمْهَرِيَّا
    فَمَنْ عَوْنُ اللغاتِ على مُلِمٍّ
    أصاب فصيحها والأعجميَّا؟
    لقد فقدتْ مصرفها حنيناً
    وبات مكانُه منها خَلِيَّا
    ومن ينظرْ يرَ الفسطاطَ تبكي
    بفائضة ٍ من العَبَرَاتِ رِيَّا
    أَلم يَمْشِ الثرى قِحَة ً عليها
    وكان رِكابُها نحوَ الثُّرَيّا؟
    فنَقَّبَ عن مواضعها عَلِيٌّ
    فجَدَّدَ دارساً، وجَلا خَفِيّا
    ولولا جُهْدُهُ احتجَبَتْ رُسوماً
    فلا دمناً تريكَ لا نؤيَّا
    تلفَّتَتِ الفنونُ وقد تَوَلَّى
    فلم تجد النصيرَ ولا الوليّا
    سَلوا الآثارَ: مَنْ يَغدو يُغالي
    بها، ويروحُ مُحتفِظاً حَفِيَّا؟
    ويُنْزِلُها الرُّفوفَ كجوهريٍّ
    يصففُ في خزائنها الحليَّا؟
    وما جهلَ العتيقَ الحرَّ منها
    ولا غَبِيَ المُقَلّدَ والدَّعِيَّا
    فتى ً عاف المشاربَ من دنايا
    وصان عن القَذَى ماءَ المُحَيَّا
    أبيُّ النفسِ في زمنٍ إذا ما
    عَجَمْتَ بنيهِ لم تجِدِ الأَبِيَّا
    تعوّدَ أن يراه الناس رأساً
    وليس يرونه الذنبَ الدنيَّا
    وَجَدْتُ العلمَ لا يبني نُفُوساً
    ولا يغني عن الأخلاقِ شيَّا
    ولم أَر في السلاح أَضلَّ حَدّاً
    مِنَ الأَخلاق إنْ صَحِبَتْ غَوِيَّا
    همَا كالسيف، لا تنصفهُ يفسدْ
    عليكَ، وخُذْهُ مُكتمِلاً سَوِيَّا
    غديرٌ أَترعَ الأَوطانَ خيراً
    وإن لم تمتلىء منه دويَّا
    وقد تأتي الجداولُ في خشوعٍ
    بما قد يعجزُ السَّيلَ الأتيَّا
    حياة ُ مُعَلِّمٍ طفِئَتْ، وكانتْ
    سراجاً يعجبُ الساري وضيَّا
    سبقتُ القابسين إلى سَناها
    ورحتُ بنورها أحبو صبيَّا
    أخذتُ على أريبٍ ألمعيٍّ
    ومَنْ لكَ بالمعلِّم أَلْمَعِيَّا؟
    ورب معلِّمٍ تلقاه فظَّا
    غليظ القلبِ أَو فَدْماً غَبيّا
    إذا انتدب البنون لها سيوفاً
    من الميلاد ردَّهُمُ عِصيَّا
    إذا رشد المعلمُ خلوا وفاقوا
    إلى الحرية کنساقُوا هديَّا
    أناروا ظلمة َ الدنيا، وكانوا
    وإن هو ضَلَّ كان السامِريَّا
    أرقتُ وما نسيتُ بناتِ يومٍ
    على «المطريّة » کندَفعَتْ بُكيّا
    بكَتْ وتأَوَّهَتْ، فَوَهِمْتُ شَرّاً
    وقبلي داخل الوهمُ الذَّكيا
    قلبتُ لها الحذيَّ، وكان مني
    ضلالاً أَن قلبتُ لها الحذيَّا
    زعمتُ الغيبَ خلفَ لسانِ طيرٍ
    جَهِلْتُ لسانَه فزعَمْتُ غيّا
    أصاب الغيبَ عند الطير قومٌ
    وصار البومُ بينهم نَبيّا
    إذا غَنّاهمُ وجدوا سَطِيحاً
    على فمه، وأفعى الجرهميَّا
    رمى الغربانُ شيخَ تَنُوخَ قبلي
    وراش من الطويل لها دَوِيَّا
    نجا من ناجذيْهِ كلُّ لحمٍ
    وغُودِرَ لحمهُنَّ به شَقِيَّا
    نَعَسْتُ فما وجدتُ الغَمْضَ حتى
    نَفَضْتُ على المَنَاحَة ِ مُقْلَتَيّا
    فقلتُ: نذيرة ٌ وبلاغُ صدق
    وحقٌّ لم يفاجىء مسمعيَّا
    ولكنَّ الذي بكتِ البواكي
    خليلٌ عزَّ مصرعه عليَّا
    ومَن يُفجَعْ بِحُرٍّ عبقريٍّ
    يجدْ ظلمَ المنيّة ِ عبقريَّا
    ومن تَتراخَ مُدَّتُه فيُكثِرْ
    من الأَحبابِ لا يُحْصِي النَّعِيَّا
    أخي، أقبلْ عليَّ من المنايا
    وهاتِ حديثك العذبَ الشهيَّا
    فلم أَعدِم إذا ما الدُّورُ نامت
    سميراً بالمقابر أَو نَجِيّا
    يُذكِّرني الدُّجَى لِدَة ً حَمِيماً
    هنالكَ باتَ، أو خلاًّ وفيَّا
    نَشَدْتُكَ بالمنيّة وهْيَ حقٌّ
    أَلم يَكُ زُخْرُفُ الدنيا فَرِيَّا
    عَرفْتَ الموتَ معنى ً بعد لفظٍ
    تكَّلمْ، وأكشفِ المعنى الخبيَّا
    أتاك من الحياة الموتُ فانظرْ
    أَكنتَ تموت لو لم تُلْفَ حَيَّا؟
    وللأشياءِ أضدادٌ إليها
    تصير إذا صَبَرْتَ لها مَليَّا
    ومنقلبُ النجومِ إلى سكونِ
    من الدَّوَرانِ يَطويهنّ طيَّا
    فخبِّرني عن الماضين؛ إني
    شددتُ الرحلَ أنتظرُ المضيَّا
    وصفْ لي منزلاً حملوا إليه
    وما لمحوا الطريقَ ولا المُطِيّا
    وكيف أَتى الغنيُّ له فقيراً
    وكيف ثوى الفقير به غنيَّا؟
    لقد لَبِسوا له الأَزياءَ شتَّى
    فلم يقبل سوى التَّجريدِ زِيَّا
    سواءٌ فيه مَنْ وافى نهاراً
    ومنْ قذف اليهودُ به عشيَّا
    ومنْ قطع الحياة صداً وجوعاً
    ومنْ مرتْ به شبعاً وريَّا
    ومَيْتٌ ضَجَّتِ الدنيا عليه
    وآخرُ ما تحسنُّ له نعيَّا


    توقيـــع : حيدر شريف
    انا الذي سمتني امي حيدرة ...
    كليث غابات كريه المنظرة ...
    أكيلكم بالسيف كيل
    السندرة ..

     





  4. رقم #4
     افتراضي  العنوان : رد: ديوان أمير الشعراء - أحمد شوقي
    كاتب الموضوع : حيدر شريف
    بتاريخ : 07-17-2012 الساعة : 04:30 PM

    اشكاني ذهبي

    الصورة الرمزية حيدر شريف

    رقم العضوية : 484
    الانتساب : Mar 2009
    المشاركات : 2,431
    بمعدل : 1.17 يوميا
    حيدر شريف غير متواجد حالياً


    إرسال رسالة عبر MSN إلى حيدر شريف

    أخذتْ نعشكِ مصرُ باليمينْ

    أخذتْ نعشكِ مصرُ باليمينْ
    وحوته من يد الرُّوح الأمينْ
    لَقِيَتْ طُهْرَ بَقاياكِ كما
    لَقِيَتْ يَثْرِبُ أُمَّ المؤمنين
    في سواديها، وفي أحشائها
    ووراءِ النَّحر من حبلِ الوتين
    خرَجَتْ من قصرِكِ الباكي، إلى
    رملة ِ الثغر، إلى القصرِ الحزين
    أخذتْ بينَ اليتامى مذهباً
    ومَشتْ في عَبَراتِ البائسين
    ورَمتْ طَرْفاً إلى البحرِ ترى
    من وراء الدمعِ أسرابَ السفين
    فبدتْ جارية ٌ في حضنها
    فننُ الوردِ وفرغُ الياسمين
    وعلى جُؤْجُئِها نورُ الهدى
    وعلى سكَّانها نورُ اليقين
    حملتْ من شاطئي مرمرة ٍ
    جوهرَ السُّؤددِ والكنزَ الثمين
    وطَوَتْ بحراً ببحرٍ، وجَرَت
    في الأحاج الملحِ بالعذب المعين
    واستقلتْ درة ً كانت سنى
    وسناءً في جباه المالكين
    ذهَبَتْ عن عِلْيَة ٍ صِيدٍ، وعن
    خرَّدٍ من خفزات البيتِ عين
    والتقياتُ بناتُ المتقي
    والآميناتُ بنيَّاتُ الأمين
    لبستْ في مطلعِ العزِّ الضُّحى
    ونضته كالشموس الآفلين
    يدها بانية ٌ غارسة ٌ
    كَيدِ الشمسِ وإن غاب الجبين
    رَبّة العَرشَيْنِ في دولتها
    قد رَكِبْتِ اليومَ عرشَ العالَمين
    أُضْجِعَتْ قبلَكِ فيه مريمٌ
    وتوارى بنساء المرسلين
    إنه رحلُ الأواني شدَّهُ
    لهمُ آدمُ رسلِ الآخرين
    إخْلَعي الأَلقابَ إلا لقباً
    عبقرياً، هو أمُّ المحسنين
    ودَعِي المالَ يَسِرْ سُنَّتَه
    يمضِ عن قومٍ لأيدي آخرين
    واقْذِفي بالهمّ في وَجه الثَّرى
    واطرحي من حالقٍ عبءَ السنين
    واسخري من شانِىء ٍ أَو شامتٍ
    ليس بالمخطيءِ يومُ الشامتين
    وتعزّي عن عوادي دولة ٍ
    لم تَدُمْ في وَلَدٍ أَو في قَرين
    وازهدِي في موكبٍ لو شِئتِه
    لتغطّى وَجهُها بالدارعين
    ما الذي ردَّ على أصحابه؟
    ليس يُحيي مَوكبُ الدّفنِ الدفين
    رُبَّ محمولٍ على المِدفع ما
    مَنَعَ الحَوْضَ، ولا حاط العَرين
    باطلٌ من أُممٍ مَخدوعة ٍ
    يَتحدَّوْنَ به الحقَّ المبين
    في فروقٍ وربها مأتمٌ
    ذرفتْ آماقها فيه العيون
    قام فيها، من عَقِيلات الحِمى
    مَلأٌ بُدِّلْنَ مِنْ عِزٍّ بهُون
    أُسَرٌ مالت بها الدنيا، فلم
    تَلْقَ إلا عندكِ الركنَ الركين
    قد جلا بيبكُ من حاتمه
    ومن الكاسين فيه الطاعمين
    طارت النعمة ُ عن أيكته
    وانقضى ما كان من خَفضٍ ولِين
    اليتامى نوحٌ ناحية ً
    والمساكينُ يمدُّونَ الرنين
    دولة ٌ مالت، وسُلطانٌ خلا
    دوولتْ نعماهُ بينَ الأقربين
    مُنهضُ الشرقِ عَليٌّ لم يزل
    من بينه سيِّدٌ في عابدين
    يصلحُ اللهُ به ما أفسدتْ
    فَتَرَاتُ الدهر من دنيا ودين
    أمَّ عباسٍ، ومالي لم أقلْ:
    أمَّ مصرٍ من بناتٍ وبنين؟
    كنتِ كالورد لهم، واستقبلوا
    دولة َ الرَّيْحانِ حيناً بعدَ حِين
    فيقال: الأُمُّ في موكبها
    ويقالُ: الحرمُ العالي المصون
    العفيفيُّ عفافٌ وهُدى ً
    كالبقيعِ الطُّهرِ ضمّ الطاهرين
    ادخلي الجنّة من رَوْضتِه
    إنّ فيها غرفة ً للصابرين


    توقيـــع : حيدر شريف
    انا الذي سمتني امي حيدرة ...
    كليث غابات كريه المنظرة ...
    أكيلكم بالسيف كيل
    السندرة ..

     





  5. رقم #5
     افتراضي  العنوان : رد: ديوان أمير الشعراء - أحمد شوقي
    كاتب الموضوع : حيدر شريف
    بتاريخ : 07-17-2012 الساعة : 04:32 PM

    اشكاني ذهبي

    الصورة الرمزية حيدر شريف

    رقم العضوية : 484
    الانتساب : Mar 2009
    المشاركات : 2,431
    بمعدل : 1.17 يوميا
    حيدر شريف غير متواجد حالياً


    إرسال رسالة عبر MSN إلى حيدر شريف

    أذعنَ للحسن عصيُّ العنانْ

    أذعنَ للحسن عصيُّ العنانْ
    وحاولتْ عيناك أمراً فكان
    يعيش جفناك لبَثِّ المُنى
    أو الأسى في قلب راجٍ وعان
    يا مسرفاً في التيه ما ينتهي
    أخاف أن يفنى علينا الزمان
    ويا كثيرَ الدَّلّ في عزه
    لا تنس لي عزِّي قُبَيْلَ الهَوان
    ويا شديد العجبِ ، مهلاً ، فما
    مِنْ مُنكرٍ أَنك زينُ الحِسان


    توقيـــع : حيدر شريف
    انا الذي سمتني امي حيدرة ...
    كليث غابات كريه المنظرة ...
    أكيلكم بالسيف كيل
    السندرة ..

     





  6. رقم #6
     افتراضي  العنوان : رد: ديوان أمير الشعراء - أحمد شوقي
    كاتب الموضوع : حيدر شريف
    بتاريخ : 07-17-2012 الساعة : 04:35 PM

    اشكاني ذهبي

    الصورة الرمزية حيدر شريف

    رقم العضوية : 484
    الانتساب : Mar 2009
    المشاركات : 2,431
    بمعدل : 1.17 يوميا
    حيدر شريف غير متواجد حالياً


    إرسال رسالة عبر MSN إلى حيدر شريف

    أرأيت زينَ العابدينَ مجهزاً

    أرأيت زينَ العابدينَ مجهزاً
    نقلوه نقل الورد من محرابه
    من دار توأمهِ وصنوِ حياته
    والأولِ المألوفِ من أترابه
    ساروا به من باطلِ الدنيا إلى
    بُحْبوحَة ِ الحقِّ المبينِ وغابِه
    ومضوا به لسبيل آدمَ قبله
    ومصاير الأقوامِ من أعقابه
    تحنو السماءُ على زكيِّ سريره
    ويمسُّ جيدَ الأرضِ طيبُ ركابه
    وتطيبُ هامُ الحاملين وراحهم
    من طِيب مَحْمِلِه، وطِيبِ ثيابه
    وكأنَّ مصرَ بجانبيهِ ربوة ٌ
    آذارُ آذنها بوَشْكِ ذَهابه
    ويكاد من طربٍ لعادته الندى
    ينسلُّ للفقراءِ من أثوابه
    الطيبُ ابنُ الطيبين، وربما
    نضح الفتى فأَبان عن أَحسابه
    والمؤمنُ المعصومُ في أَخلاقه
    من كل شائنة ٍ، وفي آدابه
    أَبداً يراه الله في غَلسِ الدُّجَى
    من صحنِ مسجده، وحول كتابه
    ويرى اليتامى لائذين بظله
    ويرى الأراملَ يعتصمنَ ببابه
    ويراه قد أدى الحقوقَ جميعها
    لم يَنْسَ منها غيرَ حقِّ شبابه
    أدّى من المعروف حصة َ أهلهِ
    وقضى من الأحساب حقَّ صحابه
    مهويشُ، أين أبوكَ؟ هل ذهبوا به
    قد وكَّل الله الكريمَ وعَيْنَه
    بكِ، فاحسبيه على كريم رحابه
    ودَعي البُكا، يكفيه ما حَمَّلْتِه
    من دمعكِ الشاكي، ومن تسكابه
    ولقد شربتِ بحادث يا طالما
    شربَتْ بناتُ العالمين بِصَابه
    كلُّ امرىء ٍ غادٍ على عوّاده
    وسؤالهم: ما حاله؟ ماذا به؟
    والمرءُ في طلب الحياة ِ طويلة ً
    وخطى المنية ِ من وراءِ طلابه؟
    في برِّ عَمِّكِ ما يقوم مكانَه
    في عطفه، وحنانه، ودعابه
    إسكندرية ُ، كيف صبركِ عن فتى ً
    الصبرُ لم يُخلق لمثل مُصابه
    عطلتْ سماؤك من بريق سحابها
    وخَبا فَضاؤكِ من شُعاع شِهابه
    زينُ الشبابِ قضى ، ولم تتزودي
    منه، ولم تتمتَّعي بقَرابه
    قد نابَ عنكِ، فكان أصدقَ نائبٍ
    والشعْبُ يَهْوَى الصِّدق في نُوّابه
    أَعلمتِه اتَّخذ الأَمانة َ مَرَّة ً
    سبباً يبلغه إلى آرابه؟
    لو عاش كان مؤملاً لمواقفٍ
    يرجوا لها الوادي كرامَ شبابه
    يجلوا على الألبابِ همّة َ فكره
    ويناولُ الأسماعَ سحرَ خطابه
    ويفي كديدنهِ بحقٍّ بلاده
    ويفي بعهد المسلمين كدابه
    تَقْواكَ إسماعيلُ؛ كلُّ عَلاقة ٍ
    سيبتها الدهرُ العضوضُ بنابه
    إنَّ الذي ذقتَ العشية َ فقده
    بِتَّ الليالي مُوجَعاً لعذابه
    فارقتَ صنوكَ مرتين، فلاقهِ
    في عالم الذكرى وبين شعابه
    من عادة الذكرى تردُّ من النوى
    من لا يدينِ لنا بطيِّ غيابه
    حُلمٌ كأَحلام الكَرَى وسِناتِه
    مُسْتَعْذَبٌ في صدقه وكِذابه
    اسكُبْ دُموعَكَ لا أَقول: اسْتَبْقِها
    فأخو الهوى يبكي على أحبابه


    توقيـــع : حيدر شريف
    انا الذي سمتني امي حيدرة ...
    كليث غابات كريه المنظرة ...
    أكيلكم بالسيف كيل
    السندرة ..

     





  7. رقم #7
     افتراضي  العنوان : رد: ديوان أمير الشعراء - أحمد شوقي
    كاتب الموضوع : حيدر شريف
    بتاريخ : 07-17-2012 الساعة : 04:39 PM

    اشكاني ذهبي

    الصورة الرمزية حيدر شريف

    رقم العضوية : 484
    الانتساب : Mar 2009
    المشاركات : 2,431
    بمعدل : 1.17 يوميا
    حيدر شريف غير متواجد حالياً


    إرسال رسالة عبر MSN إلى حيدر شريف

    أرى شجراً في السماء احتجبْ

    أرى شجراً في السماء احتجبْ
    وشقّ العَنانَ بمَرْأَى عَجبْ
    مآذنُ قامت هنا أو هناكَ
    ظواهرها درجٌ من شذب
    وليس يؤذِّنُ فيها الرجالُ
    ولكن تصبح عليها الغرب
    وباسقة ٍ من بناتِ الرمالِ
    نَمتْ ورَبتْ في ظلالِ الكُثُب
    كسارية ِ الفُلْكِ، أَو كالمِســلَّة ِ،
    أَو كالفَنارِ وراءَ العَبَب
    تطولُ وتقصرُ خلفَ الكثيبِ
    إذا الريحُ جاءَ به أَو ذهب
    تُخالُ إذا اتَّقدَتْ في الضُّحَى
    وجرَّ الأصيلُ عليها اللهب
    وطافَ عليها شعاع النهارِ
    من الصحوِ، أو منْ حواشي السحب
    وصيفة َ فرعونَ في ساحة ٍ
    من القصر واقفة ً ترتقب
    قد اعتصبتْ بفصوص العقيقِ
    مُفصَّلة ً بِشُذورِ الذهب
    وناطتْ قلائدَ مَرْجانِها
    على الصدر، واتَّشَحَتْ بالقَصَب
    وشَدَّتْ على ساقِها مِئْزَراً
    تعقَّدَ من رأسها للذنب
    أهذا هو النخلُ ملكُ الرياضِ
    أَميرُ الحقولِ، عروسُ العزب؟
    طعامُ الفقيرِ، وحَلوَى الغَنيِّ
    وزادُ المسافِر والمُغْتَرِب؟
    فيا نخلة َ الرملِ، لم تبخلي
    ولا قصَّرتْ نخلاتُ الترب
    وأعجبُ: كيف طوى ذكركنَّ
    ولم يحتفلْ شعراءُ العرب؟!
    أليس حراماً خلوُّ القصا
    ئدِ من وصفكنّ، وعطلُ الكتب؟
    وأنتنّ في الهاجراتِ الظِّلالُ
    كأَنّ أَعالِيَكُنَّ العَبَب
    وأنتنّ في البيد شاة ُ المعيلِ
    جناها بجانبِ أخرى حلبَ
    وأنتنّ في عرصاتِ القصورِ
    حسانُ الدُّمى الزائناتُ الرّحب
    جناكنّ كالكرمِ شتى المذاقِ
    وكالشَّهدِ في كل لون يُحَبّ


    توقيـــع : حيدر شريف
    انا الذي سمتني امي حيدرة ...
    كليث غابات كريه المنظرة ...
    أكيلكم بالسيف كيل
    السندرة ..

     





  8. رقم #8
     افتراضي  العنوان : رد: ديوان أمير الشعراء - أحمد شوقي
    كاتب الموضوع : حيدر شريف
    بتاريخ : 07-17-2012 الساعة : 04:50 PM

    اشكاني ذهبي

    الصورة الرمزية حيدر شريف

    رقم العضوية : 484
    الانتساب : Mar 2009
    المشاركات : 2,431
    بمعدل : 1.17 يوميا
    حيدر شريف غير متواجد حالياً


    إرسال رسالة عبر MSN إلى حيدر شريف

    أصابَ المجاهدُ عقبى الشهيد

    أصابَ المجاهدُ عقبى الشهيد
    وألقى عَصاه المضافُ الشَّريد
    وأمسى جماداً عدوُّ الجمود
    وباتَ على القيد خَصمُ القيود
    حداه السفارُ إلى منزلٍ
    يلاقي الخفيفَ عليه الوئيد
    فقرَّ إلى موعدٍ صادقٍ
    معزُّ اليقينِ مذلُّ الجحود
    وباتَ الحواريُّ من صاحبيهِ
    شَهيدَيْن أَسْرَى إليهم شهيد
    تسربَ في منكبيْ مصطفى
    كأمسِ ، وبينَ ذراعيْ فريد
    فيا لَكَ قبراً أكَنّ الكنوزَ
    وساجَ الحقوقَ، وحاط العهود
    لقد غيَّبوا فيك أَمضى السيوفِ
    فهل أنت يا قبرُ أوفى الغمود ؟
    ثَلاثُ عقائدَ في حفرة ٍ
    تَدُكُّ الجبالَ، وتُوهِي الحديد
    فعدنَ فكنّ الأساس المتينَ
    وقام عليها البناءُ المشيد
    فلا تنسَى أمسِ وآلاءَه
    ألا إن أمسِ أساسُ الوجود
    ولولا البلى في زوايا القبورِ
    لما ظهرَتْ جِدّة ٌ للمُهود
    ومَنْ طلب الخُلْقَ من كنزه
    فإن العقيدة َ كنزٌ عَتيد
    تعلمَ بالصبرِ ، أو بالثباتِ
    جليدُ الرجالِ ، وغيرُ الجليد
    طريدَ السياسة ِ منذُ الشبابِ
    لقد آن يستريح الطريد
    لقيت الدواهيَ من كيدها
    وما كالسياسة داهٍ يكيد
    حَمَلْتَ على النفس ما لا يطا
    قُ،
    وجاوزَتِ المستطاعَ الجهود
    وقلبتَ في النار مثلَ النضارِ ،
    وعربتَ مثلَ الجمانِ الفريد
    أَتذكر إذْ أَنتَ تحت اللواءِ
    نبيهَ المكانة ِ ، جمَّ العديد؟
    إذا ما تطلَّعْتَ في الشاطئين
    ربا الريفُ ، وافتنّ فيك الصعيد
    وهزّ النديُّ لك المنكبينِ
    وراحَ الثرى من زحامٍ يَميد
    رسائلُ تذري بسجع البديعِ
    وتنسي رسائلَ عبدِ الحميد
    يَعِيها شيوخُ الحِمى كالحديث
    ويحفظها النشءُ حفظ النشيد
    فما بالُها نَكِرَتْها الأُمورُ
    وطول المدى ، وانتقال الجدود ؟
    لقد نسيَ القومُ أمسِ القريبَ
    فهل لأحاديثه من معيد ؟
    يقولون : ما لأبي ناصرٍ
    وللتُّرْكِ؟ ما شأْنُه والهنود؟
    وفِيمَ تحمَّل هَمَّ القريبِ
    من المسلمينَ وهمَّ البعيد ؟
    فقلتُ: وما ضرّكم أَن يَقومَ
    من المسلمين إمامٌ رشيد ؟
    أَتستكثرون لهم واحداً
    وَلِيَّ القديم نصيرَ الجديد؟
    سعى ليؤلف بينَ القلوبِ
    فلم يَعْدُ هَدْيَ الكتابِ المجيد
    يَشُدُّ عُرَى الدينِ في داره
    ويدعو إلى الله أهلَ الجحود
    وللقومِ حتى وراءه القفارِ
    دعاة ٌ تغني ، ورسلٌ تشيد
    جزى الله مَلْكاً من المحسنين
    رؤوفُ الفؤادِ ، رحيمُ الوريد
    كأَنَّ البيانَ بأَيامه
    أَو العِلْمَ تحتَ ظلالِ الرشيد
    يداوي نداه جراحَ الكرامِ
    ويدركهم في زوايا اللحود
    أَجارَ عِيالَك من دهرهم
    وجاملهم في البلاءِ الشديد
    تولى الوليدة في يتمها
    وكفكفَ بالعطف دمعَ الوليد
    سلامٌ أَبا ناصرٍ في التراب
    يعيرُ الترابَ رفيفَ الورود
    بعدتَ وعزَّ إليكَ البريدُ
    وهل بينَ حيٍّ وميتٍ بريد؟
    أجلْ ، بيننا رسلُ الذكرياتُ
    وماضٍ يطيفُ ، ودمعٌ يجود
    وفكرٌ وإن عقلَتْه الحياة ُ
    يَظَلُّ بوادي المنايا يَرود
    أجلْ ؛ بيننا الخشبُ الدائباتُ
    وإن كان راكبها لا يعود
    مضى الدهرُ وهْيَ وراءَ الدموعِ
    قيامٌ بمُلْكِ الصَّحارى قُعود
    وكم حملَتْ من صَديدٍ يَسيلُ
    وكم وضعتْ من حناشٍ ودود
    نَشَدْتُكَ بالموت إلا أَبنْتَ
    أأنتَ شقيٌّ به أم سعيد؟
    وكيف يُسَمَّى الغريبُ امرؤٌ
    نَزِيلُ الأُبُوّة ِ، ضَيْفُ الجُدود؟
    وكيف يقال لجار الأوائل
    جارِ الأواخرِ : ناءٍ وحيد؟


    توقيـــع : حيدر شريف
    انا الذي سمتني امي حيدرة ...
    كليث غابات كريه المنظرة ...
    أكيلكم بالسيف كيل
    السندرة ..

     





  9. رقم #9
     افتراضي  العنوان : رد: ديوان أمير الشعراء - أحمد شوقي
    كاتب الموضوع : حيدر شريف
    بتاريخ : 07-17-2012 الساعة : 08:51 PM

    اشكاني ذهبي

    الصورة الرمزية حيدر شريف

    رقم العضوية : 484
    الانتساب : Mar 2009
    المشاركات : 2,431
    بمعدل : 1.17 يوميا
    حيدر شريف غير متواجد حالياً


    إرسال رسالة عبر MSN إلى حيدر شريف

    أعطى البرية َ إذ أعطاكَ باريها

    أعطى البرية َ إذ أعطاكَ باريها
    فهل يهنِّيك شعري أم يهنِّيها ؟
    أنت البرية ، فاهنأ، وهْيَ أَنت، فمَنْ
    دعاكَ يوماً لِتهنا فهْو داعيها
    عيدُ السماءِ وعيدُ الأَرضِ بَينهما
    عيدُ الخلائِقِ قاصيها ودانيها
    فباركَ اللهُ فيها يومَ مولدها
    ويوم يرجو بها الآمالَ راجيها
    ويوم تُشرِقُ حوْل العرشِ صبيتُها
    كهالة ٍ زانتِ الدنيا دَراريها
    إنّ العناية َ لمَّا جامَلَتْ وعَدَتْ
    ألا تكفَّ وأن تترى أياديها
    بكلِّ عالٍ من الأنجالِ تحسبه
    من الفراقِدِ لو هَشَّتْ لرائيها
    يقومُ بالعهدِ عن أوفى الجدودِ به
    عن والدٍ أَبلجِ الذِّمَّاتِ عاليها
    ويأْخذُ المجدَ عن مصرٍ وصاحبها
    عنِ السَّراة ِ الأَعالي من مواليها
    الناهضين على كرسيِّ سؤددها
    والقابضين على تاجيْ معاليها
    والساهرين على النيلِ الحفيِّ بها
    وكأسها وحميَّاها وساقيها
    مولايَ، للنفسِ أن تُبدي بشائِرَها
    بما رزقتَ، وأَن تهدي تهانيها
    الشمسُ قدرهاً ، بلِ الجوزاءُ منزلة ً
    بل الثُّريَّا ، بل الدنيا وما فيها
    أُمُّ البنينَ إذا الأَوطانُ أَعْوَزَها
    مدبِّرٌ حازمٌ أو قلَّ حاميها
    منَ الإناثِ سوى أنّ الزمان لها
    عبدٌ، وأَنَّ الملا خُدّامُ ناديها
    وأنها سرُّ عباسٍ وبضعتهُ
    فهْيَ الفضيلة ُ، ما لي لا أُسمِّيها؟!
    أغزُّ يستقبلُ العصرُ السلامَ به
    وتشرقُ الأرضُ ما شاءتْ لياليها
    عالي الأَريكة ِ بين الجالسين، له
    منَ المفاخر عاليها وغاليها
    عباسُ، عِشْ لنفوسٍ أَنت طِلْبَتُها
    وأَنت كلُّ مُرادٍ من تناجيها
    تبدي الرجاءَ وتدعوهُ ليصدقها
    والله أَصدق وعداً، وهْوَ كافيها


    توقيـــع : حيدر شريف
    انا الذي سمتني امي حيدرة ...
    كليث غابات كريه المنظرة ...
    أكيلكم بالسيف كيل
    السندرة ..

     





  10. رقم #10
     افتراضي  العنوان : رد: ديوان أمير الشعراء - أحمد شوقي
    كاتب الموضوع : حيدر شريف
    بتاريخ : 07-17-2012 الساعة : 08:55 PM

    اشكاني ذهبي

    الصورة الرمزية حيدر شريف

    رقم العضوية : 484
    الانتساب : Mar 2009
    المشاركات : 2,431
    بمعدل : 1.17 يوميا
    حيدر شريف غير متواجد حالياً


    إرسال رسالة عبر MSN إلى حيدر شريف

    ألا في سبيلِ الله ذاكَ الدمُ الغالي

    ألا في سبيلِ الله ذاكَ الدمُ الغالي
    وللمجدِ ما أبقى من المثل العالي
    وبعضُ المنايا هِمّة ٌ من ورائِها
    حياة ٌ لأَقوامٍ، ودُنيا لأَجيال
    أعينيَّ، جودا بالدموع على دمٍ
    كريمِ المُصَفَّى من شبابٍ وآمال
    تناهَتْ به الأَحداثُ من غُربة ِ النَّوَى
    إلى حادثٍ من غُربة ِ الدهرِ قتّال
    جرى أُرجُوانيّاً، كُمَيْتاً، مُشَعْشَعاً
    بأَبيضَ من غِسْل الملائِكِ سَلْسَال
    ولاذ بقُضبانِ الحديدِ شَهيدُه
    فعادتْ رفيفاً من عيونٍ وأطلال
    سلامٌ عليه في الحياة ِ، وهامداً
    وفي العُصُرِ الخالي، وفي العالَمِ التالي
    خَليلَيَّ، قُوما في رُبَى الغربِ، واسقيا
    رياحينَ هامٍ في التراب، وأوصال
    من الناعماتِ الراوياتِ من الصِّبا
    ذوت بينَ حِلٍّ في البلاد وتَرحال
    نعاها لنا الناعي، فمال على أَبٍ
    هَلوعٍ، وأُمٍّ بالكنانة ِ مِثكال
    طَوَى الغربَ نحوَ الشرقِ يعْدُو سُلَيْكُهُ
    بمضطربٍ في البرِّ والبحر، مرقال
    يُسِرُّ إلى النفس الأَسَى غيرَ هامسٍ
    ويلقي على القلبِ الشَّجى غيرَ قَّوال
    سماءُ الحمى بالشاطئينِ وأرضه
    منانحة ُ أقمارٍ، ومأتمُ أشبال
    تُرَى الريحُ تدرِي: ما الذي قد أعادهَا
    بساطاً، ولكن من حديدٍ وأَثقال؟
    يُقِلُّ من الفِتْيَانِ أَشبالَ غابة ٍ
    غُداة ً على الأَخطار رُكَّابَ أَهوال
    ثَنَتْهُ العوادي دونَ أُودِينَ، فانثنَى
    بآخَرَ من دُهْمِ المقاديرِ ذَيّال
    قد اعتنقا تحتَ الدّخانِ كما التقى
    كَمِيّان في داجٍ من النقْعِ مُنجال
    فسبحانَ منْ يرمي الحديدَ وبأسه
    على ناعم غضٍّ من الزهر منهال
    ومنْ يأخذُ السارين بالفجرِ طالعاً
    طلوع المنايا من ثنَّيات آجال
    ومَن يَجعلُ الأَسفارَ للناس هِمّة ً
    إلى سفرٍ ينوونه غير قفَّال
    فيا ناقليهم، لو تركتم رفاتهم
    أقام يتيماً في حِراسة ِ لآلِ
    وبينَ غَريبالْدي وكافورَ مَضْجَعٌ
    لنُزَّاعِ أَمصارٍ على الحقِّ نُزَّال
    فهل عَطَفتْكم رَنّة ُ الأَهْلِ والحِمَى
    وضَجَّة ُ أَترابٍ عليهم وأَمثال؟
    لئن فاتَ مصراً أن يموتوا بأرضها
    لقد ظَفِرُوا بالبَعْث من تُرْبِهَا الغالي
    وما شغلتهم عن هواها قيامة ٌ
    إذا اعتلَّ رهنُ المحسينِ بأشغال
    حملتم من الغرب الشموسَ لمشرقٍ
    تَلَقَّى سناها مُظلماً كاسِفَ البال
    عواثرَ لم تبلغْ صباها، ولم تنلْ
    مداها، ولم توصلْ ضحاها بآصال
    يطافُ في الأعناقِ تترى زكية ً
    كتابوتِ موسى في مَناكب إسْرال
    ملفَّفة في حلَّة ٍ شفقية ٍ
    هِلالية ٍ من راية النيلِ تمثال
    أَظَلّ جلالُ العلم والموتِ وَفدَها
    فلم تلقَ إلا في خشوعٍ وإجلال
    تُفارِقُ داراً من غُرورٍ وباطِلٍ
    إلى منزل من جيرة ِ الحقِّ محلال
    فيا حلبة ً رفَّتْ على البحر حلية ً
    وهزّتْ بها حُلوانُ أعطافَ مُختال
    جرتْ بين إيماضِ العواصمِ بالضُّحى
    وبينَ ابتسامِ الثَّغرِ بالموكِبِ الحالي
    كثيرة َ باغي السبقِ لم يُرَ مِثلُها
    على عهدِ إسماعيلَ ذي الطَّوْلِ والنال
    لكِ الله، هذا الخطبُ في الوهم لم يقع
    وتلك المنايا لم يكنَّ على بال
    بَلَى ، كلُّ ذي نَفسٍ أَخو الموتِ وابنُه
    وإن جَرّ أَذيالَ الحداثة ِ والخال
    وليس عجيباً أن يموتَ أخو الصِّبا
    ولكن عجيبٌ عيشهُ عيشة َ السالي
    وكلُّ شبابٍ أو مشيبٍ رهينة ٌ
    بمُعترِضٍ من حادثِ الدهرِ مُغتال
    وما الشيبُ من خَيْلِ العُلا؛ فارْكَبِ الصِّبا
    إلى المجدِ ترْكَبْ مَتْنَ أَقدرِ جَوّال
    يَسُنُّ الشبابُ البأْس والجودَ للفتى
    إذا الشيبُ سنَّ البخلَ بالنفس والمال
    ويا نشأ النيلِ الكريمِ، عزاءَكم
    ولا تذكروا الأَقدارَ إلا بإجمال
    فهذا هو الحقُّ الذي لا يرُدُّه
    تأفُّفُ قالٍ، أو تلطُّفُ محتال
    عليكم لواءَ العلم، فالفوزُ تحتهُ
    وليس إذا الأَعلام خانت بخذَّال
    إذا مالَ صفٌّ فاخلفوه بآخَرٍ
    وَصولِ مَساعٍ، لا ملولٍ، ولا آل
    ولا يصلُحُ الفِتيانُ لا علمَ عندَهم
    ولا يجمعون الأمرَ أنصاف جهَّال
    وليس لهم زادٌ إذا ما تزودوا
    بياناً جُزَاف الكيل كالحَشَفِ البالي
    إذا جزعَ الفتيانُ في وقعِ حادثٍ
    فمَنْ لجليلِ الأَمرِ أَو مُعْضِلِ الحال؟
    ولولا معانٍ في الفدى لم تعانهِ
    نفوسُ الحواريِّين أو مهجُ الآل
    فَغَنُّوا بهاتيك المصارعِ بينَكم
    ترنُّمَ أبطالٍ بأيام أبطال
    أَلستم بَني القومِ الذين تكبَّروا
    على الضربات السّبعِ في الأَبدِ الخالي؟
    رُدِدْتُم إلى فِرْعَوْنَ جَدّاً، ورُبما
    رجعتم لعمٍّ في القبائل أو خال


    توقيـــع : حيدر شريف
    انا الذي سمتني امي حيدرة ...
    كليث غابات كريه المنظرة ...
    أكيلكم بالسيف كيل
    السندرة ..

     





+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 24 12311 ... الأخيرةالأخيرة


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك